القائمة الرئيسية

الصفحات

تعلن الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني عن توفر وظائف لخريجي الثانوية فما فوق

 


تعلن الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني عن توفر وظائف لخريجي الثانوية فما فوق



الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني




تعلن الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني عن توفر وظائف شاغرة (رجال / نساء) لحملة الثانوية فما فوق، للعمل في مدن (الرياض، جدة، الدمام، الأحساء، المدينة المنورة) وفق المسميات الوظيفية التالية:
الوظائف:
1- مفتش الصحة البيئية.
2- مرمز طبي.
3- مشغل نظام الاتصالات أول.
4- فني اتصالات ثاني.
5- معالج إشعاعي ثاني.
6- فني صيدلة ثالث.
7- فني تخطيط صدى القلب.
8- اخصائي طب طوارئ.
9- فني تخطيط كهربية القلب ثالث.
10- أخصائي قياس الجرعات الطبية.
11- مساعد خدمة.
12- مرافق المرضي.
13- رئيس قسم إدارة السلامة.
14- علم النفس السريري ثاني.
15- مدقق ثالث.
16- محلل السياسات السريرية ثاني.
17- أخصائي التغذية السريرية ثاني.
18- فني جمع العينات.
19- أخصائي العلاج المهني السريري.
20- استشاري مشارك وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.
21- فني تخدير أول.
22- استشاري مساعد جراحة التجميل.
23- طبيب أخصائي أمراض الدم للبالغين.
24- استشاري طب وجراحة العيون.
25- استشاري مشارك في التخدير.
26- مساعد استشاري التخدير.
27- استشاري علاج الأورام للبالغين.
28- استشاري الطب الباطني العام.
29- طبيب أخصائي في علاج الأورام للبالغين.
30- استشاري أمراض النساء والتوليد.
31- تقني تخطيط صدى القلب ثالث.
32- علاجات فيزيائية.
33- أخصائي اجتماعي ثاني.
34- مساعد وحدة (برنامج تمهير).
35- فني مهني.
36- مراسل.
نبذه عن الشؤون الصحية للحرس الوطني:
– الشؤون الصحية للحرس الوطني هي مجمع طبي في المملكة العربية السعودية تابع لوزارة الحرس الوطني السعودية، يتكون من مدن طبية منتشرة في العديد من مناطق المملكة العربية السعودية (الرياض، جدة، الأحساء، الدمام، المدينة المنورة).
طريقة التقديم:
التقديم متاح عبر الموقع الرسمي للوزارة: اضغط هنا


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي لتصلك كل إشعارات وظائف السعودية :

تيليجرام - اضغط هنا
فيسبوك - اضغط هنا

لينكدإن - اضغط هنا

مجموعة وظائف السعودية لكل المجالات و التخصصات : اضغط هنا للإنضمام 

 او اكتب  في جوجل   باب رزق للوظائف  ثم قم بزيارة موقعنا و ستظهر لك احدث الوظائف  





                    .                    .                    .


                    .                    .                    .