القائمة الرئيسية

الصفحات

                    .                    .                    .

                    .                    .                    .

تعلن مدينة الملك سعود الطبية فى الرياض عن توفر وظيفة إدارية للجنسين

 

تعلن مدينة الملك سعود الطبية فى الرياض عن توفر وظيفة إدارية للجنسين


مدينة الملك سعود الطبية



تعلن مدينة الملك سعود الطبية (KSMC) عبر بوابة التوظيف الرسمية عن توفر وظائف إدارية (رجال / نساء)، للعمل بالمقر الرئيسي بمدينة الرياض، وفقاً للتفاصيل التالية:


المسمى الوظيفي:

– أخصائي إدارة مشاريع.


المؤهلات المطلوبة:

– بكالوريوس إدارة أعمال أو إدارة خدمات صحية.

– سنتين خبرة في نفس المجال.


الهدف الوظيفي:

تحليل عناصر وفعاليات المشروع ووضع الخطط والبرامج الزمنية ومتابعة تنفيذها وتحليل المخاطر المتوقعة ومراجعة وتعديل مراحل التعديل وإعداد الوثائق والتقارير المتخصصة والمتعلقة في مجال إدارة المشاريع عرضها وحفظها.

المسؤوليات: 

1. إعداد التقارير اللازمة عن الموارد المادية والبشرية اللازمة لتنفيذ المشروع ومتابعة توفيرها وبالتوقيت المناسب وتقديم المشورة والتوجيه لفريق المشروع أو الوحدة وأصحاب المصلحة.

2. إعداد الوثائق والتقارير المتخصصة والمتعلقة بإدارة المشاريع وتقديم التوصيات المناسبة والحلول الملائمة وعرضها وتوضيحها وحفظها في قاعدة البيانات الخاصة بها وفقا للسياسات والإجراءات المعتمدة.

3. تقييم المخاطر واقتراح الحلول اللازمة لمواجهة التحديات الحالية أو التحديات المتوقعة خلال فترة تنفيذ أنشطة المشروع

4. التحكم وأرشفة الوثائق ذات الصلة بالمشاريع لدعم الوحدة أو المشاريع او تسليم المشاريع.

5. المساهمة في وضع الحلول لأي مشاكل محتملة داخل الوحدة وتصعيد المشكلات إلى رئيس الوحدة في حال الحاجة.

6. الحضور والمساهمة في الاجتماعات الدورية في مدينة الملك سعود الطبية مع التخصصات الاخرى لغرض التعلم والتطوير مما يدعم التحسين المستمر

طريقة التقديم: 

– للاطلاع على المهام الوظيفية والمتطلبات والتقديم على وظائف مدينة الملك سعود الطبية، عبر موقعها الرسمي: اضغط على الرابط (https://careers.ksmc.med.sa/jobs/details/639afb53e8a15e5125f9911c)


 اكتب في جوجل   باب رزق للوظائف  ثم قم بزيارة موقعنا و ستظهر لك احدث الوظائف  (تأكد انك زرت موقع باب رزق من خلال التأكد من شعار الموقع)



                    .                    .                    .


                    .                    .                    .