القائمة الرئيسية

الصفحات

                    .                    .                    .

                    .                    .                    .

وزارة الاقتصاد توفر وظائف إدارية فى وزارة الاقتصاد والتخطيط فى الرياض

 


وزارة الاقتصاد توفر وظائف إدارية فى وزارة الاقتصاد والتخطيط فى الرياض



وزارة الاقتصاد والتخطيط، تعلن عبر حسابها الرسمي بموقع (linkedIn) توفر وظائف شاغرة لحملة البكالوريوس فما فوق - للعمل بمدينة الرياض، مع ملاحظة أن التقديم متاح للسعوديين فقط، وفقاً للتفاصيل التالية:


الوظائف الشاغرة:

1- أخصائي أول برامج سوق العمل.
(Senior Labor Market Programs Specialist)

المؤهلات والخبرات:
- درجة البكالوريوس / الماجستير أو الدكتوراه في الاقتصاد ، إدارة الأعمال ، المالية ، العلاقات الدولية ، أو ما يعادلها.
- خبرة 4 سنوات مع درجة البكالوريوس.
- خبرة 2 سنوات مع درجة الماجستير.


ملخص المهام الوظيفية:
- مسؤول عن فحص فعالية سياسات سوق العمل الحالية ووضع الأساس للبرامج والتشريعات الجديدة لتحقيق الأهداف والغايات.
- مراجعة وتعديل مسودات السياسات واقتراح اقتراحات لتحسين آثار السياسات القائمة

العمل عن كثب مع أصحاب المصلحة لتحديد أهداف وغايات السياسات.



2- أخصائي أول السياسة السكانية.

(Population Policy Senior Specialist)

المؤهلات والخبرات:
- درجة البكالوريوس / الماجستير أو الدكتوراه في الاقتصاد أو الإحصاء أو إدارة الأعمال أو ما يعادلها.
- خبرة 4 سنوات مع درجة البكالوريوس.
- خبرة 2 سنوات مع درجة الماجستير.

ملخص المهام الوظيفية:
- تقييم ورصد تأثير السياسات على السكان والاقتصاد.
- تصميم وتنفيذ المبادرات.
- إجراء النمذجة والأنشطة التحليلية المختلفة.
- المواءمة والتواصل مع أصحاب المصلحة المعنيين لتحديد الأولويات.


طريقة التقديم:

- للاطلاع على بقية الشروط والمهام الوظيفية والتقديم على وظائف وزارة الاقتصاد:

1- أخصائي أول برامج سوق العمل:
اضغط هنا )

2- أخصائي أول السياسة السكانية:
اضغط هنا ) 


تستطيع مراجعة الموقع دائماً لأنه يتم تحديث و اضافة الوظائف بإستمرار -- اكتب في جوجل  باب رزق للوظائف  

ثم قم بزيارة موقعنا و ستظهر لك احدث الوظائف 


لا تنسى متابعة صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي لتصلك اخر وظائف السعودية :

تيليجرام - اضغط هنا

فيسبوك - اضغط هنا







                    .                    .                    .


                    .                    .                    .