القائمة الرئيسية

الصفحات

                    .                    .                    .

                    .                    .                    .

هيئة الأوقاف توفر وظائف شاغرة للجنسين فى الهيئة العامة للأوقاف فى الرياض

 هيئة الأوقاف توفر وظائف شاغرة للجنسين فى الهيئة العامة للأوقاف فى الرياض



الهيئة العامة للأوقاف (AWQAF)، تعلن عبر موقعها الرسمي (بوابة التوظيف)، توفر وظائف إدارية شاغرة لحملة البكالوريوس، بمدينة الرياض - وفقاً للتفاصيل التالية:



الوظائف :

- باحث – الأوقاف المجهولة.



ملخص المهام الوظيفية:

- مراجعة عمليات استلام وتدقيق بلاغات الأوقاف المجهولة والتحقق من جمع جميع المعلومات.

- المتوفرة عنها من المبلغين والجهات الأخرى الداخلية والخارجية المعنية.

- وإعداد المكاتبات بشأن الأوقاف المجهولة لطلب بدل مفقود أو استفسار عن سريان صك ونحوه.

- وعرضها على رئيس القسم قبل ارسالها للجهات العدلية .

- ارسال ومتابعة المكاتبات مع الجهات العدلية واستلام الردود والوثائق الداعمة .

- دراسة الردود والوثائق المتعلقة بالأوقاف المجهولة والواردة من الجهات العدلية ووضع ومناقشة.

- المرئيات مع رئيس القسم إعدادا لرفعها للجهات المعنية بالهيئة .

- مراجعة معاملات المطالبة بمكافأة الإبلاغ عن الأوقاف المجهولة والتحقق من اتباع الضوابط.

- لاعتمادها من أصحاب الصلاحية.

- التواصل مع المبلغين لإبلاغهم باستحقاقهم للمكافأة من عدمه حسب ب بروتوكول التواصل المعتمد.

- ومن خلال قنوات التواصل الرسمية.

- القيام بإعداد تقارير سير العمل والتقارير الدورية وعرضها على رئيس القسم .

- الرفع بنتائج دراسة بلاغات الأوقاف المجهولة إلى رئيس القسم.


المزايا :

- تقدم الهيئة مزايا تنافسية تشمل تأمين صحي يغطي آباء الموظفين، وتعليم الأطفال وخصومات حصرية للموظفين + برامج تدريبية وخطة نمو مهني وغيرها.


للتقديم : 

- للاطلاع على المهام الوظيفية والتقديم على وظائف الهيئة العامة للأوقاف عبر موقعها الرسمي:

رابط التقديم: (اضغط هنا)


لا تنسى متابعة صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي لتصلك اخر وظائف السعودية :

تيليجرام - اضغط هنا

فيسبوك - اضغط هنا

لينكدإن - اضغط هنا

مجموعة وظائف السعودية لكل مجالات و التخصصات : اضغط هنا للإنضمام 

تصفح المزيد من وظائف السعودية من هنا :  اضغط هنا




                    .                    .                    .


                    .                    .                    .